الجمعة 22 يونيو 2018 - 0إتصل بنا |
بعد النقابات مناديب مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بآسفي تطعن في نتائج انتخابات الجمع العام

الكاتب : آسفي تايمز | 07/01/2017 13:17 | التعليقات : 0

بعد النقابات مناديب مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بآسفي تطعن في نتائج انتخابات الجمع العام

خيم الصمت على تجاوزات المكتب التنفيذي لمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بآسفي لمدة ليست بيسيرة حتى تأكد لأعضائه أن المؤسسة ملكهم و بها يفعلون ما يشاءون و ليس لأي كان الجرأة حتى على أن يوجه انتقادا ولو بسيطا لمنجزاتهم المخجلة و التي مست بصمعة نساء و رجال التعليم ،بغض النظر عن الممارسات غير المسؤولة و التي حولت المؤسسة من دورها في الدعم الإجتماعي لأسرة التعليم إلى آلية للجز بأفرادها بين براثين مؤسسات القروض الاستهلاكية بعدما جزت بهم عبر الشيكات بردهات المحاكم يتم تسليط الضوء على الوضع القائم الحالي .

خلال الجمع العام الأخير و الذي لم يحترم أدنى القوانين المنظمة للجموع العامة ،أهمها تهريبه من المكان المعلن إلى آخر مجهول ،والاعتماد على بنود غابرة في قانون تم تفصيله لغاية استمرار المفسد بغير حساب  ،بدأت الأصوات تتعالى و بدأ الشرفاء يصحون من سبات لم يفطنوا للفساد تغلغله إلا بعدما قال "أنا رئيسكم رغما عنكم " فأصدرت النقابات بلاغا تتبرأ من ما وصلت إليه مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بآسفي من انحطاط ومن تدني مست بشكل مباشر بصمعة نساء و رجال التعليم بالإقليم ،وجعلت الجميع محط سخرية وتهكم ،وطعن البلاغ في الطريقة التي تم بها انتخاب مناديب المؤسسات بعدما تم التحكم وبشكل جلي في القاعدة الانتخابية بتواطؤ بعض من فاقدي الأهلية الأخلاقية و المتنكرين لانتمائهم لعروة التعليم .
اليوم بدأت الطعون من المناديب في نتائج الانتخابات التي شهدتها المؤسسة ،وقد جاء الطعن الذي تقدم به يوسف اعنيبة مندوب مؤسسة المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني بآسفي العلامة البارزة بكون الاختلالات التي شهدتها المؤسسة طيلة فترة التسيير و الطريقة التي تم بها التحكم في قواعد انتخابية والكيفية التي مر بها الجمع العام مستمرة .
الطعن الذي تقدم به يوسف اعنيبة والذي أدرج به جملة من الاختلالات التي شابت العملية ،كان أهمها التعتيم الذي رافق المذكرة التنظيمية  ،وتغيير مقر الجمع العام المعلن عنه سلفا إلى مكان آخر لم يتم إبلاغ به إلا في آخر لحظة ،بالإضافة إلى البند المعد سلفا لقطع الطريق على من يسعى لترشيح نفسه ،كانت كفيلة بأن يتصف الجمع العام حسب يوسف اعنيبة بعدم الشرعية وانعدام المصداقية و القانونية الإدارية ،ومن خلاله طالب السيد رئيس المجلس الإقليمي للمؤسسة بضرورة التدخل و تصحيح الوضع و دمقرطة فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية .
يعد فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بآسفي أيقونة الفساد و الريع الوظيفي الذي يعيش فيه العديد من الذين ألفوا ثدي المنظومة مصا و شفطا ،ذون أن يكثر أحد من نساء و رجال التعليم إلى كون المعضلة تجاوزت  الاستفادة من الريع الجمعوي و الوظيفي إلى المس بكرامة و عزة نساء و رجال التعليم ،المسألة لم تعد تتعلق بتجاوزات إدارية بل تمادت إلى أبعد الحدود حينما يتم اعتبار نساء و رجال التعليم مجرد أرقام بطائق وأثاثا للجموع العامة ومعلم قروي و حضري .. هي المعضلة التي وجب على نساء و رجال التعليم اليوم أن يقفوا في وجه من سولت له نفسه الاستهتار بحقوقهم ومكتسباتهم و من من؟ من أساتذة تنكروا لأستاذيتهم وعاتوا في عروة التعليم فسادا وخدشا .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

جميع الحقوق محفوظة
آسفي تايمز © 2013