الاثنين 20 غشت 2018 - 10إتصل بنا |
تنسيقية نساء و رجال التعليم لمحاربة فساد مؤسسة الأعمال الإجتماعية بآسفي تحتج على طريقة تحضير لانتخابات الفرع و التملص من المحاسبة

الكاتب : آسفي تايمز | 26/11/2016 15:09 | التعليقات : 0

تنسيقية نساء و رجال التعليم لمحاربة فساد مؤسسة الأعمال الإجتماعية بآسفي تحتج على طريقة تحضير لانتخابات الفرع و التملص من المحاسبة

في خطوة يلفها الغموض وتعزيز للاختلالات الحاصلة بمؤسسة الأعمال الاجتماعية فرع آسفي ،والمتعلقة هذه المرة بتجاوز التدابير والشروط التي تجرى فيها عملية تنظيم انتخابات مناديب الجمع العام الخاص بمؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم تمخضت عنها تشكيل التنسيقية الإقليمية لمحاربة فساد مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بآسفي.

 إن توصل كاتب الفرع مؤسسة الاعمال الاجتماعية بآسفي في وقت سابق بمراسلة من الكاتب الوطني يخبره فيها بأن آجال عقد جمع عام لتجديد المكتب هو 30 نونبر 2016 ،منبها إياه أن أي تأخير عن هذا التاريخ يجعل فرع المؤسسة بآسفي خارج المنظومة الوطنية ،جعلت كاتب الفرع يقدم لوائح المنخرطين بشكل مضحك و مراوغ يومه 22 نونبر الجاري ،إذ تم تعليق اللوائح بسبورة موضوعة على الأرض و برمز المؤسسة مصغر يصعب التعرف عليه بالمديرية الإقليمية للتعليم دون إخبار المسؤول الأول بالمديرية ،و دون توصل مؤسسات التعليمية بمراسلات تخبر نساء و رجال التعليم بالعملية على غرار ما يقوم به الفرع فيما يخص الشراكات التي يعقدها مع مؤسسات القروض ،و عدم الاعتماد على وسائل فعالة للتواصل مع عموم نساء و رجال التعليم في أمر تمثيليتهم داخل فرع المؤسسة ، أقلها تشغيل الصفحة التواصلية بالموقع التواصلي الفيسبوك التي خرجت للوجود من أجل التضليل على الحقائق التي تم نشرها بمختلف الجرائد الالكترونية.
و قد عبرت تنسيقية نساء و رجال التعليم لمحاربة فساد مؤسسة الأعمال الاجتماعية فرع آسفي أن ما قام به مكتب مؤسسة الأعمال بآسفي و ما يقوم به حاليا يتنافى كليا مع كل مقومات التدبير العقلاني و الشريف ومقومات الانتخاب الديمقراطي الشفاف والنزيه الذي يعطي فرصة التباري بشكل متكافئ بين كافة منخرطات ومنخرطي مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم بآسفي ، ذلك أن الإجراءات التي تم اتخاذها لتدبير هذه الانتخابات، تطرح أكثر من علامة استفهام حول مصداقيتها ومشروعيتها بحكم مساسها بمقتضيات قانونية وتنظيمية كثيرة ،أهمها آجال 15 يوم المحدد لعملية الإخبار قبل موعد الجمع العام و آجال تجديد المكتب المحدد من طرف الكاتب العام الوطني  والذي هو 30 نونبر الجاري.
 وعلى مستوى عملية التحقق من التسجيل في اللوائح الانتخابية، أكدت أعضاءء التنسيقية أنه تم تسجيل سلسلة من الاختلالات المصاحبة لهذه العملية، منها حصر الاطلاع على اللوائح الخاصة بالمنخرطين  الممثلة في بعض المؤسسات التعليمية التي لكاتب الفرع و لوبي التحكم في المؤسسة امتداد سلطوي على عناصرها و مدرائها و لهو واضح بشكل جلي عبر تكرار أسماء مؤسسات معينة دون أخرى، و هو الذي لا يتيح لغالبية نساء و رجال التعليم القيام بالعملية نظرا لغياب البطاقات و احتكارها من طرف المكتب.
كما أكد أعضاء التنسقية على كون الوضع الذي صارت عليه مؤسسة الأعمال الاجتماعية فرع آسفي ،و التي دفعت الكاتب العام الوطني إلى مراسلة المعنيين بالأمر و تنبيههم بضرورة تجديد المكتب في آجال محددة ،جعل الجميع يبتعد عن تحمل المسؤولية و القبض على جمرة التسيير خوفا من المحاسبة التي تتمحور بالأساس حول المقتصدية و واجبات الانخراط التي تؤدى لدى الشركاء ،فصار كاتب الفرع يبحث عن من يسنده و يتسلم منه الفضيحة ،إذ شهدت المقهى التابعة للمؤسسة توافد مجموعة من المنتسبين للتعليم بشكل متواري عن الأنظار حيث يتم توزيع البطائق لمن سيسهل عملية الانتخاب و استمرار قوى الفساد.
 وعلاقة بذات الموضوع، أكد تنسيقية نساء و رجال التعليم لمحاربة فساد مؤسسة الأعمال الاجتماعية فرع آسفي  أنها ستخوض وقفة احتجاجية خلال الأيام القليلة المتبقية قبيل انتهاء آجال الطعن في اللوائح المقدمة و لن تتوقف الوقفات و الاحتجاجات إلا بتحقيق مطلب الافتحاص المالي و الإداري لمؤسسة الأعمال الإجتماعية للتعليم فرع آسفي. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

جميع الحقوق محفوظة
آسفي تايمز © 2013