الجمعة 22 يونيو 2018 - 0إتصل بنا |
دار المغرب بباريس جسر للتواصل بين المهاجرين وأرض الوطن

الكاتب : مجيدة نرايس | 15/06/2015 21:13 | التعليقات : 0

دار المغرب بباريس جسر للتواصل بين المهاجرين وأرض الوطن

عرفت دار المغرب بباريز، بعد ركود ملحوظ، نهوضا ثقافيا في عهد مديرها الدكتور محمد القوام، إذ أصبحت مركزا ثقافيا مغربيا بامتياز، تحيى فيه الحضارات العربية، وتشجع على التبادل الفكري والحضاري ، فمثلت بذلك ذاك الجسر الاجتماعي الثقافي بين الوطن والمهجر ...وصالحت المهاجر مع لغة الضاد والنغمة الأصيلة ...وعرفت بالحضارة المغربية عند الجيل الثالت وجمعت بين المشرقي والمغربي ...وأعطيت لهذه الدار نفسا جديدا . ومتنفسا جميلا في حضن النوستالجيا ..

لقد عاش  مدير دار المغرب بباريس، وفيا لمغربيته وصمد في وجه الصعاب، بل تحداها لتكون دار المغرب بباريس دار كل المثقفين والطلبة المغاربة المقيمين بالخارج أو الذين يحضرون في زيارات خاطفة أو طويلة لباريس.
لا يمكنك أن تعانق أضواء باريس دون أن تمر ولو بزيارة قصيرة على دار المغرب، لتجد محمد القوام في استقبالك، يرحب بك ويعرفك بثقافة المغرب، وبرواد الأغنية والثقافة.
بهذه الدار احتفي بالسياسي والمثقف والفنان والصحفي، والجمعوي والنقابي، اعترافا من دار المغرب بمجهودات أبناء الوطن، حيث نظمت بها عدة تظاهرات ثقافية وفنية، لتربط المهاجر بوطنه وثقافته وفنه.

 

التعليقات
زائر
27/12/2015
3ami Twe7shtk lah ywaf9k fi ton travail
0
حسن نجار
10/10/2015
عندما اقرا للكاتبة والمتقفة المفظلة مجيدة نرايس, اكون متاكدا من ان الموضوع سياكد مرة اخرى على ثلاتة مواضيع لا يفترقان عند استادتنا الا بادن الله: التقافة، الحضارة المغربية والعربية تم التواصل الوطني ٠ ان اهتمام استادتنا بهده المواضيع يدل على حرصها على كل الطاقات التي ساهمت والتي لا زالت تساهم في الحفاض على الترات العربي والمغربي: كامتال الدكتور محمد القوام الدي عرفت دار المغرب بباريز، بعد ركود ملحوظ، نهوضا ثقافيا في عهده, وياتي تدخلها واتارتها للموضوع كصرخة قوية لاندارالاوساط السياسية التقافية بخطورة الامر وظرورة تامين المشعل التقافي داخل وخارج المملكة٠ نتمنى ان يكون لندائها صدى على مستوى حرصها واهتمامها بهده المواضيع: واملنا ان يكون في اوساط وزارة التقافة المغربية احد من امتالها حتى نطمان على تقافتنا ونفتخربمستواها حسن نجار
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

جميع الحقوق محفوظة
آسفي تايمز © 2013