الثلاثاء 16 يناير 2018 - 5إتصل بنا |
معهد العالم العربي بباريس يحتفي بالفيلم المغربي فيلم رشيد الوالي إيما يواصل التألق خارج الوطن.

الكاتب : حاورته - مجيدة انرايس _ تصوير بوعبيد المكناسي | 21/06/2015 22:01 | التعليقات : 0

معهد العالم العربي بباريس يحتفي بالفيلم المغربي  فيلم رشيد الوالي إيما يواصل التألق خارج الوطن.

بعد النجاح فيلم "إيما" لرشيد الوالي في القاعات السينمائية المغربية التي عرض فيها لأزيد من ثمانية أسابيع، يواصل تحقيق النتائج الإيجابية خارج الوطن، بعد العرض الأول للفيلم في معهد العالم العربي بباريس..الفيلم الذي جمع فيه رشيد الوالي بين البطولة والإخراج والإنتاج وحتى السيناريو، فمن خلال هذا الحوار الذي أجريناه مع الوالي سنتعرف عن قرب من دوافع عرض فيلم"إيما" بفرنسا، وفي ما يلي نص الحوار:

 
ـ ما سبب عرض فيلم "إيما" في باريس؟

يأتي العرض الأول للفيلم "إيما" في معهد العالم العربي بباريس، في إطار الجولة التي نقوم بها في المدن الفرنسية، لتقديمه على شكل عروض أولى، وذلك عبر فتح نقاش مع الجمهور بعد العرض، بهدف أن يرى النور مباشرة بعد ذلك في دور السينما الفرنسية يوم 3 يونيو، الذي نتمنى في هذه المناسبة أن يلقى إقبالا من طرف الجالية المغربية في الديار الفرنسية من أجل أن يتشجع الموزعون أكثر على عرض الأفلام المغربية في أوروبا.  

2ـ ما هي الرسالة التي ترغبون في توجيهها للجالية المغربية عامة والجيل الثالث على الخصوص؟

بعض الرسائل التي نسعى لتوجيهها عبر هذا الفيلم للجيل الثالث على الخصوص، هو أن اندماجهم في المجتمع الأوروبي، لا يجب أن ينسيهم جذورهم الثقافية والدينية، مع تفادي المشاكل التي سقطت فيها الأجيال السابقة، ونتمنى لهم التوفيق والسير في درب تمثيل بلدهم أحسن تمثيل، من خلال أخذهم المبادرة للانفتاح والتحرر أكثر بهدف تلميع صورة المسلمين في أوربا التي تعرضت للكثير من التشويه.

3ـ هل الفيلم مدعم من طرف المركز السينمائي المغربي؟

طبعا، استفاد من دعم المركز السينمائي المغربي،  حيث تم تصويره في سنتي 2011 و2012 ليعرض في القاعات السينمائية لثمانية أو تسعة أسابيع سنة 2013، وكان "إيما" أول فيلم لي وهو كذلك من الأفلام القلائل التي توزع في فرنسا، نتيجة مجهودات جبارة مشتركة من طرف موزعي الفيلم "بيير مولير" و"مارك ساموييل" "جيرمي باستور"..

4ـ من المعلوم أنك كنت تمارس التمثيل ولازلت والآن الإخراج أين ترتاح أكثر؟
صراحة أجد نفسي في التمثيل عندما تكون هناك مواضيع تغريني والأدوار القريبة من ثقافة مجتمعي، حيث أحس أني أقدم شيء جيدا له..وفي الإخراج نفس الأمر عندما تكون هناك مواضيع لا تعالج في إطار الجدل الإعلامي الحاصل حول عدة قضايا، أفضل أن أقدم أفلام تعبر على قيم المجتمع بدل الانتقاد وحسب.. 

5ـ رشيد الوالي من المخرجين الذين يشتغلون ويوزعون في أوربا هل تعد فيلما خاصا بالجالية المغربية؟

طبعا، لدي مجموعة من الأفلام في المستقبل حول مجموعة من المواضيع التي تهم الجالية المغربية، في حالة ما إذا لقي فيلم "يما" إقبالا من طرف الجالية فالأمر سيحفزنا أكثر على إنتاجات أخرى، على غرار ما يفعله مخرجون أتراك أو إيرانيين للجالية لا سواء الإيرانية أو التركية..
مجيدة انرايس

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

جميع الحقوق محفوظة
آسفي تايمز © 2013