الجمعة 22 يونيو 2018 - 0إتصل بنا |
نادي القلم المغربي يفتتح سنته الثقافية بلقاء حول الرواية النسائية

الكاتب : ذ. الكبير الداديسي | 10/01/2016 19:31 | التعليقات : 0

نادي القلم المغربي يفتتح سنته  الثقافية بلقاء حول الرواية النسائية

افتتح نادي القلم المغربي فرع آسفي سنته الثقافية بإطالة على الرواية المغربية المعاصرة بتاء التأنيث ، من خلال تنظيم حلقة مستديرة حول رواية ساق الريح للكاتبة ليلى مهيدرة احتضنتها قاعة ملحقة الشؤون التربوية التابعة لنيابة التعليم بآسفي ليلة الجمعة 08 يناير 2015 .

 شارك فيها عدد من مثقفي المدينة ومفكريها بحضور كاتبة الرواية...
 شكلت كلمة  عبد الرحمان شكيب حول موضوع (سؤال الرواية وتغير آليات التعبير ) أرضية للمائدة ليتعاقب على المداخلات كل من الأستاذ مصطفى بن عمور بموضوع (البوح الأنثوي في ساق الريح قراءة تفاعلية ) حاول من خلالها الوقوف على عتبات النص والغوص دلالات المتن المحكي باحثا عن الإحالات الدينية والإنسانية في الرواية ، وبعده  كانت قراءة الأستاذ  عماد شوقي  بعنوان : (تاء التأنيث الساردة بحثا عن الأنثى المندسة في ساق الريح ) التي حاول فيها ملامسة  خصوصية الكاتبة النسائية والتناصات في ساق الريح واختتمت المداخلات بكلمة الناقد عبد الرزاق  المصباحي  و تمحورت حول ( كثافة المحكي الملتبس وإشكالية التجنيس في ساق الريح ) فعرج على خصوصية الحجم وتأثير ليلى الشاعرة في ليلى الروائية ، مما وسم ساق الريح بلغة شعرية كما هو عند معظم الشعراء الذين ولجوا عباب الكتابة الروائية، مصنفا ساق الريح ضمن ال (novella) مبرزا خصوصية هذه الكتابة القائمة على كثافة الحدث ....
كان اللقاء فرصة لمناقشة موضوع الرواية العربية النسائية ،  انطلاقا من تجربة ليلى مهيدرة  التي صدر لها لحد الآن ديوان "هوس الحلم" عن منشورات الصفريوي سنة 2011، والمجموعة القصصية "عيون القلب" وديوان "وشوشات مبعثرة" عن صافي غراف 2013، ورواية "ساق الريح" عن دار النشر الرحاب اللبنانية 2015. ، إذ انصبت  مداخلات النقاش - الذي استمر إلى وقت متأخر من الليل -  حول خصوصية  ساق الريح  ومقارنتها بما كتبته النساء روائيا  في العالم العربي ، والأدب العالمي.... 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات

جميع الحقوق محفوظة
آسفي تايمز © 2013